مـوقـع الصحافـة والإعــــــــــلام
موقع الصحافة والإعلام يرحب بالسادة الزوار

أنواع الخبر الصحفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أنواع الخبر الصحفي

مُساهمة من طرف Admin في الأحد أغسطس 24, 2008 10:41 pm

أنواع الخبر الصحفى
يأتى تنوع الأخبار الصحفية نتيجة تنوع الأحداث فى مجالات الحياة المختلفة فضلاً عن التطور البشرى فى العلوم والمعارف والإنجازات والاكتشافات على مختلف أشكالها وصورها، وعلى هذا يمكن تقسيم الأخبار الصحفية من خلال النواحى التالية
:
(1)
من حيث الموقع الجغرافى:
ووفق هذا المعيار يوجد تقسيمات عديدة للخبر الصحفى، حيث يوجد الآتى:
(أ) الأخبار الداخلية:
وهى تلك الأخبار التى تحدث داخل إطار الدولة التى تصدر بها الصحيفة Home news حيث يضفى هنا عامل المكان أهمية على الخبر لما يمثله من أهمية خاصة لقراء الصحيفة.
(ب) الأخبارالخارجية:
وهى على العكس تماماً من الأخبار الداخلية، حيث أن الأخبار الخارجية هى الأخبار التى تقع خارج البلد الذى تصدر منه الصحيفة، حيث لم تعد اهتمامات الناس مرهونة بما يحدث على أرضها وإنما بما يحدث خارج هذه الدائرة كذلك، مثل البورصة، وأسعار البترول، الصراعات المختلفة والحروب والكوارث والأزمات والاغتيالات وحوادث القتل والإرهاب، كل هذه الأحداث من الأمور التى ترتبط بالمصالح العالمية حيث لا تخص دولة بعينها، وتهتم الصحف بإبراز مثل هذه الأخبار بصرف النظر عن الوطن الذى تنتمى إليه الصحيفة أو المجتمع الذى يقع فيه الحدث.
(جـ) الأخبار الإقليمية:
هى الأخبار التى تحدث وتقع داخل أقاليم الدولة التى تصدر منها الصحيفة مثل حوادث القرى والنجوع، وإن كانت تنتمى إلى منظومة الأخبار الداخلية، إلا أنها تتسم بأنها أكثر خصوصية حيث ترصد طبيعة مكان الحدث مهما كان قربه أو بعده عن العاصمة التى تصدر منها الصحيفة.
ورغم أهمية هذا التقسيم إلا أن هناك عدد من الآراء يؤكد على نسبية هذا التقسيم ذلك أن الخبر الذى ينشر عن حدث فى دولة هو خبر داخلى بالنسبة لصحفها لكنه يعد خبراً خارجياً فيما يتعلق بصحف غيرها من الدول، وعليه فإن الصحف عامة تختلف بطبيعة الحال فى درجة اهتمامها بنوعية الأخبار الداخلية والخارجية، ومن المنطقى أن تعطى الأخبار المتعلقة بقضايا ومشكلات الداخل مساحة تحريرية أكبر من تلك التى تحتلها الأخبار الخارجية ارتباطاً بمعيار موطن الخبر ومكان الصحيفة.
وقد لا يدخل عنصر المكان والتوقيت فى تحديد القيمة الإخبارية فقط بل يدخل هذا العنصر أيضاً فى قياس أهمية نشر الخبر وتفضيله على غيره فى جريدة معينة، فإذا كانت الجريدة تتجه فى الأساس لتلبية الاحتياجات الإعلامية للقراء فى المنطقة التى تصدر بها فإن أهمية الأخبار المحلية تفوق فى أهيمتها الأخبار الخارجية إذا ما تساوت الأخبار من حيث العوامل والقيم الإخبارية الأخرى.
(2)
الخبر الصحفى من حيث توقيت الحدوث: يوجد نوعان من الأخبار وفق هذا التقسيم فهناك الخبر الذى يتوقعه المحرر الصحفى، وهناك أيضاً الخبر الطارئ، أو الخبر غير المتوقع.
(أ) الخبر المتوقع:
هو ذاك الخبر الذى يعلم بحدوثه المحرر الصحفىويتوقعه حيث أن له ميعاد محدد، ومعروف مقدماً، مثل افتتاح لمسئول لمصنع للحديد والصلب بشمال سيناء الأسبوع المقبل، أو السبت القادم، أو يفتتح غداً، أو يفتتح صباح اليوم. ومن أمثلة هذه الأخبار الاجتماعات والزيارات والمباريات، والمقابلات السياسية، وافتتاح المواقع والمؤسسات الإنتاجية المختلفة.
(ب) الخبر غير المتوقع (الطارئ ) :
وهو ذاك الخبر غير متوقع الحدوث، ولا يوجد له ترتيب مسبق فهى تقع دون مقدمات، وبالتالى فهى لم تكن متوقعة من الصحفى أو حتى من الصحيفة التى ستقوم بتغطيتها، ومن هنا فإن التسابق بين الصحف يكون فى سرعة نشر التفاصيل غير المعلنة عن الحدث غير المتوقع وأسباب وقوعه بما يحقق السبق الصحفى والانفرادات التى يتطلع إليها القراء.
(3)
الخبر الصحفى من حيث مضمونه:
يوجد أيضاً نوعان لهذا التقسيم حيث ينقسم إلى الأخبار البسيطة، وكذلك الأخبار المركبة. (أ) الأخبار البسيطة: وهى نوعية الأخبار التى تدور حول واقعة واحدة مهما تعددت تفاصيلها، ولا تحتاج إلى تفسيرات من جانب المحرر لكونها بسيطة ومعلومات موجزة، مثل افتتاح وزير الصحة لمستشفى المنصورة الدولى الذى تكلف (15) مليون جنيه، ومجهز بأحدث الأجهزة الطبية والمعملية، وأن المستشفى الجديد يستقبل يومياً مئات الحالات فى تخصصات الطب المختلفة.
(ب) الأخبار المركبة:
وهى الأخبار التى تتضمن أكثر من واقعة فى الخبر الواحد وتسود هذه النوعية فى الأخبار التى ترتبط بالأزمات والكوارث والانقلابات والحروب مثل الذعر الذى أصاب العالم بعد انتشار ما يعرف بـ (أنفلونزا الطيور) حيث قد يحمل الخبر الواحد مضامين عديدة منها انتشاره، ثم وفاة حالة فى الهند من الإصابة بالمرض، ثم ظهور حالات جديدة فى أسبانيا، وتقرير لمركز دراسات أوربى يؤكد خطورة هذا المرض على سكان العالم وأن المتوقع وفاة (15) مليون مواطن خلال العشر سنوات القادمة من خلاله، ثم اتهام تنظيم القاعدة بأنها وراء انتشار هذه الأوبئة الجرثومية فى أوربا.

يتبع

Admin
Admin

عدد المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbf43.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أنواع الخبر الصحفي

مُساهمة من طرف Admin في الأحد أغسطس 24, 2008 10:43 pm

(4) الخبر الصحفى من حيث القالب::
وفى هذا التقسيم يوجد نوعان من الأخبار، منها ما هو مفسر ولا يحتاج إلى متابعة تقريرية، ومنها ما هو بحت.
(أ) الخبر المجرد:
وهو ذاك الخبر الذى يتم الاكتفاء بنشره دون توضيح أو تفسير أو ذكر تفاصيله أو خلفيات الحدث نفسه.

(ب)الخبر المفسر
:
وهو ذاك الخبر مكتمل العناصر، ولا يحتاج إلى توضيح أو تفسير، أو حتى إضفاء معلومات أخرى عليه، حيث تؤدى المعلومات الواردة إلى الإحاطة الشاملة بكل ما يمكن أن يثار فى أذهان القراء من تعليقات. وعلى هذا فإن الأخبار البحتة تحتاج إلى متابعات أو تفاصيل لإشباع القراء، وخاصة إذا كانت الأخبار تحظى بأهمية كبيرة يصبح نشر التفاصيل من الأمور المهمة لأى صحيفة، وحق لكل قارئ يطالع الصحيفة، فالصحيفة الناجحة هى التى يتميز محرروها بالنشاط والمهارة وتركز على الأخبار غير المتوقعة والمبدعة، وهذا عمل صعب ويحتاج إلى جهد متواصل ولكنه الشرط اللازم لصنع صحيفة ناجحة. (فاروق – 167).
(5)
الخبر الصحفى من حيث موضوعه:
ويرتبط هذا التقسيم بموضوع الخبر، حيث تتعدد أنواعه حيث توجد النوعية الآتية:
الأخبار السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية، والرياضية، والفنية، والعلمية، والعسكرية، والثقافية، والأدبية، والدينية، والأخبار الشخصية، والفضائية، والأخبار ذات الموضوعات التى ترتبط بالهيئات والوزارات والمحاكم والمرأة، والشباب، والمدارس، والجامعات والنقابات والقطاعات الإنتاجية، والأحزاب والجمعيات، والمؤسسات الدينية. (6) الخبر الصحفى من حيث المرونة أو التحرك: يوجد نوعان لهذا التقسيم منها ما هو مرن، ومنها ما هو جامد.
(أ) الخبر الجامد:
وهو ذاك الخبر المكتمل فى عناصر ه وبناءه، ولا يحتاج إلى تفاصيل أكثر مما هو متضمن فى جسم الخبر.

(ب) الخبر المتحرك
:
وهو ذاك الخبر الممتد الذى يتطلب تغطية مستمرة ولم تنته وقائعه مثل الكوارث والحروب والأزمات، مثال ذلك "غريق العبارة المصرية السلام 98" (7) الخبر الصحفى من حيث إنتاجه:
ويوجد فى هذا الإطار نوعان من الأخبار حيث منها ما هو جاهز، ومنها ما هو مبدع كان المحرر الصحفى أساس تكوينه.
(أ) الخبر الجاهز:
هو ذاك الخبر الذى يحصل عليه المحرر الصحفى من خلال المصادر المتاحة دون بذل أى جهد فى الحصول عليه مثل أخبار الهيئات والوزارات والأحكام القضائية والمباريات وجولات وافتتاحات المسئولين للمواقع المختلفة وتأتى غالباً من نشرات ومطبوعات العلاقات العامة بتلك الهيئات، وعليه أن كل الصحفيين يحصلون على نفس الخبر.
(ب) الخبر المبدع:
فهو على العكس تماماً من الدور الذى يقوم به المحرر الصحفى فى الأخبار الجاهزة، حيث تكمن أهمية الخبر المبدع فى طريقة الحصول عليه، وأسلوب صياغته، حيث يقوم المحرر الصحفى بالمتابعة والبحث حتى يصل لحقيقة الخبر الصحفى بعد عناء وجهد شاق، ثم يعيد بعد ذلك صياغته على النحو الذى يراه، فهو الخبر الذى اكتشفه المحرر الصحفى.
أما فى الأخبار الجاهزة فالخبر يحصل عليه المحرر الصحفى مصاغ من جانب مكتب العلاقات العامة، أو المكتب الصحفى الملحق بالمسئول، وبالتالى ليس للصحفى دور فى الحصول عليه، ولا حتى فى صياغته بعكس الخبر الذى يتم إنتاجه من الدور الذى يقوم به المحرر الصحفى.
(Cool
الخبر الصحفى من حيث وزنه:
يوجد كذلك نوعان لهذا التقسيم حيث يوجد داخل أبواب الصحيفة الموضوعات والأخبار الجادة وكذلك الموضوعات الخفيفة.
(أ) الأخبار الخفيفة:
وهى نوعية الأخبار التى تحمل المضامين الخفيفة التى تؤدى دور مهم فى عملية التسلية والترفيه، والتشغيف، حيث منها ما هو علمى، ومنها ما هو فنى ورياضى وفكاهى وشبابى، وهذه النوعية من الأخبار خفيفة فهى ليست معقدة ولا تحتاج إلى رأى يؤكد أهميتها أو عدم أهميتها مثل أخبار الجرائم ونجوم الفن والمجتمع.
(ب) الاخبار الجادة:
وهى الأخبار التى تهتم بالموضوعات الجادة والمهمة الهدف منها الإحاطة الكاملة بكل القضايا والمشكلات ووجهات النظر المختلفة فى شأنها، ومن هذه الأخبار (الأخبار السياسية، والاقتصادية، والأدبية والثقافية، والدينية، وقضايا الرأى، أخبار التعليم، الشئون العامة، الصحة، الثروات المالية.


(9)
الخبر الصحفى من حيث التلون:
يوجد كذلك نوعية أخرى من الأخبار، وهى تلك الأخبار التى تتسم بالموضوعية والحيادية فى النشر وهناك الأخبار الملونة.
(أ) الخبر الموضوعى:
هو الخبر الذى يحمل تفاصيل الواقعة أو الحادثة دون زيادة أو نقصان، ونشر كل التفاصيل الخاصة بها.
(ب) الخبر الملون:
وهو ذاك الخبر الذى يتضمن تفاصيل كثيرة عن الواقعة أو الحادثة دون أن يكون لهذه المعلومات مصادر يمكن أن يتم نسبتها إليهم، فهى معلومات غير محددة فقد يكون الهدف منها جس نبض القراء تجاه قانون، أو قضية ترغب الحكومة فى طرحها، وبالتالى يتم نشرها دون أن يكون المسئول هو مصدرها وتصبح فى هذه الحالة (بالونة الأخبار) وقد يكون الهدف منها تأكيد المعلومة إذا لقت هذه المعلومات ترحيباً عند الجمهور ويخرج التصريح فى اليوم التالى على لسان المسئول وقد لا يلقى الترحيب فيخرج المسئول المسئول كذلك لينفى هذه المعلومات وتحذير الجمهور من خطورة الشائعات التى يطلقها البعض دون أن يكون لها الصفة الرسمية.

يتبع

Admin
Admin

عدد المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbf43.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أنواع الخبر الصحفي

مُساهمة من طرف Admin في الأحد أغسطس 24, 2008 10:44 pm

(10) الخبر الصحفى من حيث الجهة التى تصدره:


وفى هذا يوجد نوعان من الأخبار أيضاً، فهناك الأخبار ذات الطابع الرسمى (الحكومى) وهناك الأخبار التى تخضع لآراء ووجهات نظر أفراد لا يعملون فى الجهاز الإدارى للدولة.


(أ)الخبر الرسمى
:
وهو ذاك الخبر التى يحمل الطابع الرسمى، باعتباره قول أو تصريح، أو تأكيد من جانب مسئول بالجهاز الحكومى لقضية أو معلومة تحظى باهتمامات القراء.


(ب) الخبر غير الرسمى
:
وهو ذاك الخبر الذى يبتعد تماماً عن الحكومة والسلطة، فهى ليست جهة إنتاجه، وإنما جاءت عملية إنتاجه عن طريق مسئولين فى هيئات ومنظمات وجمعيات وأحزاب، أو حتى شهود عيان، أو أى عمل وظيفى لا يرتبط صاحبه بمنصب حكومى.
وإجمالاً فإن هذا التقسيم السابق هو تقريباً كل ما يمكن أن يصادف المحرر الصحفى عند التحاقه بالعمل الإعلامى، وعليه فقد يتفق البعض على هذا التقسيم، وقد يرفض البعض الجزء منه، على اعتبار أن كل التفسيرات العملية محل شك وتأويل:


سمات وخصائص الخبر الصحفى
:
بداية قد يلاحظ من نوعية الأخبار المتداولة فى غالبية الصحف فى العالم ارتفاع نسبة عناصر الإثارة والشهرة والتشويق والإنسانية والطرافة والغرابة فى الصحف الحزبية والمستقلة وانخفاض نسبة عناصر الأهمية، والمصلحة والتوقيت والتوقيع والضخامة فى الصحف عامة.


(1)
الجدة أو الحالية:
وتعنى ضرورة أن يكون الخبر جديداً، معبراً عن الأحداث المهمة، فالخبر هو أسرع مادة قد تتعرض للتلف بمجرد مرور ساعات قليلة على وقوعه. (فاروق، 92). وتعنى الجدية نقل الحدث أو الواقعة فور وقوعها، وفى أسرع وقت ممكن، والخبر يظل متمتعاً بقيمته طالما ظل غير معروف لم يسبق نشره، وعليه تتنافس كل وسائل الإعلام على نشره فور وقوعه لتحقيق ما يعرف بالسبق الصحفى.


(2)
الصراع:
تتمثل هذه النوعية فى أخبار الحروب والثورات والكوارث والأزمات والانقلابات والانتخابات السياسية أو النقابية حيث تتعدد الحوادث اليومية حتى فى المنافسات الكروية والعاطفية فهو يمثل نزعة أو غزية بشرية لا يمكن إنكارها، هذه النزعة قد تصبح ترجمة حقيقية نحو تفسير الجرائم الفردية اليومية كالقتل والاغتصاب والسرقة والسطو المسلح. (عبد الفتاح، 65).


(3)
الصدق والموضوعية:
ذلك أن الصدق وما ينطوى عليه من صحة الخبر يمثل صفة جوهرية من أهم خصائص الخبر الصحفى، ومن جهة عملية أو واقعية فإن كلاً من صفتى الصدق والموضوعية تثير فكرة المعايير الأخلاقية للمهنة. فالموضوعية تعنى عدم تحريف الخبر بالحذف أو الإضافة، فالخبر الصحفى لا يجب أن يتلون أو يتغير حسب أهواء الصحيفة أو المحرر الصحفى، حيث يكون من الأفضل للصحيفة عند رغبتها فى تلوين الخبر، حذف من على الماكيت وعدم نشره تحسباً لحدوث خلل عند نشره وهو خالٍ من الموضوعية.


(4)
الدقة:
وتعنى الدقة فى نشر الخبر ضرورة أن يذكر الخبر الحقيقة الكاملة بكل تفاصيلها، وقد يأتى عدم الدقة غالباً نتيجة عامل السرعة وعدم الاهتمام من التأكد من مصدر الخبر ذاته.


(5)
الضخامة:
يرتبط عنصر الضخامة بالأحداث والوقائع الكبرى والتى تهم عدد كبير من الناس، وتستمد الضخامة هنا من مقدار اهتمام الناس بالواقعة بصرف النظر عن موقع حدوثها، فخبر غرق عبارة ركاب تحمل أكثر من (1500) راكب فى البحر الأحمر، لا يتساوى مع خبر صرف (10) مليون جنيه لتجديد ميناء بورسعيد وسفاجا.


(6)
الأهمية:
عنصر الأهمية فى الخبر يعنى أنه يحمل فى طياته معانى الضخامة والشهرة، ولعل أهم ما يميزه هو أنه يحمل فى مضمونه معنى جاداً، حيث لا مجال لوصف أى حدث طريف أو غريب بأنه هام وطالما ارتبط الحدث بحياة الناس ومعيشتهم كلما كان بالنسبة لهم خبراً مهماً مثل زيادة الضرائب على العاملين فى الدولة، أو إلغاء الدعم عن السلع التموينية، أو تفعيل قانون المعاش المبكر، أو توظيف الخريجين، أو إلغاء مجانية التعليم بالمدارس والجامعات.


(7)
الشهرة:
ويعنى أن يكون الخبر متصلاً بشخصية مهمة وبارزة على المستوى السياسى أو الفكرى أو على المستوى التاريخى، حيث أن أخبار المشاهير فى المجتمع تحظى باهتمامات القراء وحب الفضول فى متابعة تفاصيل الخبر.
حيث أن وفاة فنان كبير أو لاعب كرة شهير قد لا يقارن بوفاة مريض فى مستشفى طوارئ المنصورة، أو مركز الكلى ولعل وسائل الإعلام على مختلف اتجاهاتها تابعت لحظة – بلحظة الحالة الصحية للفنان أحمد زكى حتى وفاته، وكذلك الحالة الصحية للفنانة سعاد نصر ومدى التطور فى حالتها الصحية.


(Cool
الاهتمامات الإنسانية:
ويعنى تحريك أو مخاطبة عواطف القارئ، وتوجيه هذه العاطفة لتتخذ موقفاً تجاه موضوعاً بذاته، بالسلب أو بالإيجاب.
ويستهدف هذا النوع من الأخبار تحقيق الاستجابة العاطفية للقراء من خلال إضفاء العنصر الإنسانى على طريق عرض المعلومات عن الحدث، مثل:
إنقاذ الطفل محمد الذى نجى من عبارة الموت السلام 98، أو انهيار سور مدرسة على مجموعة من الطلاب أثناء حصة التربية الرياضية.
أو وفاة طفل على يد طبيب بعد حقنه بعقار سام أدى إلى وفاته.


(9)
التشويق:
ويعنى هذا العنصر أن يحمل الخبر تفاصيل تدعو إلى المتابعة للخبر والأحداث المنشورة، والرغبة فى متابعة التفاصيل حتى إذا ما استمر النشر لأيام متتالية بشرط أن يكون هناك جديداً فى كل مرة. (10) الغرابة والطرافة:
الخبر الناجح هو الخبر الذى يتضمن كل ما هو طريف أو غريب، وبالتالى فكل ما هو خارج عن المألوف يمثل خبراً جديداً، فالمرأة التى أنجبت بعد سن الخمسين خبراً طريفاً، أو الرجل الذى تخطى المائة عام يتزوج من فتاة فى العشرين من عمرها، فهذه النوعية من الأخبار من شأنها أن تجذب القراء لقراءتها لأنها غريبة وخارجة عن المألوف.


طرق قياس أهمية الخبر
:
مع تنوع القيم الإخبارية تأتى أهمية الخبر من حيث قدرته على تحقيق فائدة للقراء، فضلاً عن الترابط والتماسك بين عناصر الخبر. وتتنوع الطرق للآتى: (1)



سعة الخبر
:
ويعنى قدرته على إحداث تأثير فى المجتمع أو الحياة الاجتماعية بجانب عدد الأشخاص الذين يؤثر فيهم الخبر ويتعلق بشئونهم العامة.


(2)
مكان وتوقيت الخبر:
يرتبط القراء بالقضايا والموضوعات الأقرب إليهم دائماً، حيث أن مكان وقوع الحدث يلعب دوراً مهماً فى عملية التأثير على القراء فضلاً عن حالية الخبر، فهو كلما كان نشره سريعاً كلما كان ذلك أفضل عند القراء، وإذا ما تساوت الأخبار من حيث قيمتها كان لنوعية الوقت ومكان الحدث أهمية خاصة.


(3)
تنوع القيم الإخبارية:
وعليه فإنه كلما زادت القيم الإخبارية فى الخبر وتنوعت، كلما كان الخبر أكثر أهمية من غيره، فحادث اختطاف سيارة يعد خبراً عادياً ولكن إذا ما كانت هذه السيارة المخطوفة لأحد كبار المسئولين أو نجم من نجوم المجتمع كانت أهمية الخبر أكثر من غيره.
إلى اللقاء فى الحلقة الخامسة
دكتور مجدى الداغر



إنتهى ...أنواع الخبر الصحفي

Admin
Admin

عدد المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbf43.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى