مـوقـع الصحافـة والإعــــــــــلام
موقع الصحافة والإعلام يرحب بالسادة الزوار

براعة الفراعنة و مهارات التفكير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

براعة الفراعنة و مهارات التفكير

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مارس 10, 2010 2:27 am



براعة الفراعنة و مهارات التفكير



بقلم / أحمد عبد الحليم :

يصعب على بعض الناس حل مشاكلهم أو مشاكل الآخرين ، وهذا راجع إلى أن إدراك الإنسان يحتاج لترتيب وتنسيق ومصالحة مع نفسه .. فإذا عرف الإنسان مشكلته يجب أن يتوجه إلى هدفه الأساسي ليقضي عليها و أن يصرّ على الوصول إلى هدفه هذا ويلتزم به ثم يتوجه إلى الله ليقويه ويسانده في حلها . أردت أن أنقل لكم بعض مفهوم وبعض قواعد هذا العلم التي تؤهلك لإدارة عقلك وتنظيمه :



فلجأ العلماء لطريقة إستخدموها الفراعنة من قبل لخلق المهارات في التفكير لتحقيق النجاح للبشرية .. ما أطلقوا عليه علم البرمجة اللغوية العصبية في عصرنا الحديث

س ما هوعلم برمجة العقل ؟ وما علاقتها بالهندسة النفسية أو هندسة النجاح ؟

جـ / موضوع مثير ينتفع به كل من يرغب في تطوير قابليته ومهارته وأدائه في مختلف مجالات الحياة .. هو هندسة النفس الإنسانية و هندسة النجاح ...

وهذا العلم يساعد على تحقيق النجاح في الحياة الشخصية وللآخرين ... فهو يساعد على :

1- إتقان مهارة اتصال الإنسان بذاته فيكتشف طاقاته الكامنة , وبالتالي يتمكن من استثمارها.

2- إتقان مهارة اتصال الإنسان بالآخرين والتأثير عليهم .

3- بالإضافة إلى ذلك فتقنيات هذا العلم تستخدم في العلاج النفسي .

علم يجيب عن الاستفسارات التالية :

كيف ندير أنفسنا ونتحكم بذواتنا ؟

كيف نستطيع تكييف مشاعرنا وتغيير سلوكنا لتحقيق أهدافنا ؟

كيف نكتشف الطاقات الكامنة في أنفسنا وكيف نستثمرها ؟

كيف نتعامل مع المتغيرات النفسية ؟

كيف نتعامل مع الصراع الداخلي بين أجزاء النفس الإنسانية ؟

كيف نفهم الآخرين ؟

كيف نتعرف على أنماط الناس وكيف نتعامل مع مختلف تلك الأنماط ؟

كيف نؤثر في الآخرين بشكل حاسم وسريع ؟ كيف نحقق التفاوض الناجح ؟



انطلق نحو القمة ..

لازال العقل البشري يبحث عنما يفيده من معارف .. ولازال التواصل بين الأجيال قائم .. فنحن لا ننكر أنه يتوارث الأبناء من الآباء والأجداد المعارف .. فأثر قدماء المصريين في الناس حديثاً بما تركوه من نقوش وتماثيل وبرديات جعلتهم أحياء رغم موتهم منذ زمن بعيد وأفادوا الناس من بعدهم بما تركوه من قيم ومبادئ فإليكم بعض ما تأثر به الناس لتهذيب سلوكهم .

فقد سئم كثير من الناس حياة الغفلة والشرود والبعد عن الله تعالى . وتاقت أنفسهم إلى حياة الطهر والعفة والاستقامة ، يريدون أن يعيشوا حياة طيبة سعيدة هادئة مطمئنة ، بعيدة عن نيران الشهوات وأشواك المعاصي والمخالفات . فيتساءلون في حيرة .

كيف نغيِّر أنفسنا ؟

كيف ننهض من كبوتنا ؟

كيف نستيقظ من غفلتنا ؟

كيف نعالج واقعنا الأليم ؟ إلى هؤلاء جميعاً أهدي هذه الكلمات ..



كيف تغير نفسك ؟ خلق الله الإنسان في أحسن تقويم ، ولكنه قد طغى عليه شهوات الحياة فتغير منه حتى ترده أسفل سافلين ، فكيف يتحدى الإنسان هذه الشهوات ، ويغير من واقعه المرفوض ليبلغ الأمل المنشود ؟!



دليلك إلى السعادة النفسية ... السعادة كلمة محببة لكل الناس ولكن حين السؤال عن ماهيتها تجد الإجابة علامة استفهام كبيرة ، فما هي السعادة والطريق إليها ؟ ولا تنس أن الإنسان كما قال القرآن إما سعيد وإما شقي .

ينبغي أن تطرح هذه العبارات على نفسك .

قد تكون ذا ثروة هائلة ولا تكون سعيداً ... إذن السعاة ليست في المال .

قد تكون ذا شهرة كبيرة ولا تكون سعيداً ... إذن السعاة ليست في الشهرة .

قد تكون ذا علاقات اجتماعية رائعة ولا تكون سعيداً ... إذن السعاة ليست في تكوين العلاقات .

قد تكون ذا أسرة تحبهم ويحبونك ولا تكون سعيداً ... إذن السعاة ليست في الأسرة.

قد تكون ذا أسفار وتجوال بين البلدان ولا تكون سعيداً ... إذن السعاة ليست في الأسفار .

قد تكون ذا منصب مرموق ومكانة اجتماعية رفيعة ولا تكون سعيداً ... إذن السعاة ليست في المنصب والمكانة .

قد تكون كثير الضحك والمزاح ولا تكون سعيداً ... إذن السعاة ليست في ذلك ..



ما السعادة إذن .. وكيف أحققها ؟

السعادة شيء نفسي عندما نقوم بعمل نبيل ..

السعادة قوة داخلية تشيع في النفس سكينة وطمأنينة .

السعادة مدد إلهي يضفي على النفس بهجة وأريحية .

السعادة صفاء قلبي ونقاء وجداني وجمال روحاني .

السعادة هبة ربانية ، ومنحة إلهية ، يهبها الله من يشاء من عباده جزاء لهم على أعمال جليلة قاموا بها

السعادة شعور عميق بالرضا والقناعة .

السعادة ليست سلعة معروضة في الأسواق تباع وتشترى ، فيشتريها الأغنياء ، ويُحرم منها الفقراء .. ولكنها سلعة ربانية تبذل فيها النفوس والمُنهج لتحصيلها والظفر بها .

السعادة راحة نفسية .

السعادة في أن تدخل السرور على قلوب الآخرين ، وترسم البسمة على وجوههم ، وتشعر بالارتياح عند تقديم العون لهم وتستمتع باللذة عند الإحسان إليهم .

السعادة في تعديل التفكير السلبي إلى تفكير إيجابي مثمر .

السعادة في الواقعية في التعامل وعدم المثالية في النظر إلى الأشياء .

السعادة القدرة على مواجهة الضغوط والتكيف معها من خلال التحكم بالانفعالات والأعصاب والمشاعر .

السعادة في العلم النافع والعمل الصالح .

السعادة في ترك الغل والحسد والنظر إلى ما في أيدي الآخرين .

السعادة في ذكر الله وشكره وحسن عبادته .

السعادة في الفوز بالجنة والنجاة من النار ، والتمتع بالنظر إلى وجه الله الكريم ، قال تعالى : ﴿ وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ ﴾



كلمات في السعادة

السعيد منْ وُعِظ بغيره .. والشقي من اتعظ به غيره .

قوام السعادة في الفضيلة .

السعادة في أن تحب ما تعمل ، لا أن تعمل ما تحب .

السعيد من اعتبر بأمسه ، واستظهر لنفسه ، والشقي من جمع لغيره ، وبخل على نفسه بخيره .

السعيد هو المستفيد من ماضيه ، المتحمس لحاضره ، المتفائل بمستقبله .

سعادة الإنسان في حفظ اللسان .

لا سبيل إلى السعادة في الحياة إلا إذا عاش الإنسان فيها حرّاً طليقاً من قيود الشهود وأسر الغرائز والهوى .

شديد حبّك للطاعة ، وإقبال قلبك على مولاك ، وحضورك في العبادة دليل على سبق السعادة .

السعادة لا تشترى بالمال ولكنها تباع به .

الإقبال على الله تعالى ، والإنابة إليه، والرضا به وعنه ، وامتلاء القلب من محبته، واللهج بذكره ، والفرح والسرور بمعرفته ، ثواب عاجل وجنة وعيش لا نسبة لعيش الملوك إليه ألبتة .

أكثر الناس يظنون السعادة فيما يتم به شقاؤهم .

بين الشقاء والسعادة تذكر عواقب الأمور .

عنوان السعادة



ذكر الإمام ابن القيم أن عنوان سعادة العبد ثلاثة أمور هي :

1- إذا أنعم عليه شكر . 2- إذا ابتلي صبر . 3- إذا أذنب استغفر .

قال : (( فإن هذه الأمور الثلاثة هي عنوان سعادة العبد وعلامة فلاحه في دنياه وأخراه ، لا ينفك عبد عنها أبداً )) .

فوائد السعادة

السعادة تمنح الإنسان راحة نفسية وقبولاً ذاتياً ..

السعادة تدخل على الأسرة السرور والروح والهدوء .

السعادة تربي الأولاد على طبيعة الحياة الإيجابية .

السعادة تساعد الإنسان على الاهتمام بالأهداف السامية بدلاً من الانشغال بالنفس والجسد .

السعادة تمنح الجسد انسجامية رائعة ، مما يجعل أجهزة الجسد المتنوعة تعمل بكفاءة .

السعادة تعطي الشخص الفرصة لأن يكون مبدعاً ومخترعاً .

السعادة تضعفي على المجتمع الفرحة فينسجم وينتج .


Admin
Admin

عدد المساهمات : 336
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbf43.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى