مـوقـع الصحافـة والإعــــــــــلام
موقع الصحافة والإعلام يرحب بالسادة الزوار

فك رموز الطفيليات المسببة للبلهارسيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فك رموز الطفيليات المسببة للبلهارسيا

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة يوليو 17, 2009 9:59 am

تمكن فريقان من الباحثين الدوليين من فك رموز الخريطة الجينية للدود الطفيلي المسؤول عن مرض بلهارسيا الذي يؤدي سنويا إلى وفاة مئات آلاف الأشخاص في العالم.

ومن المفترض ان يعبد هذا التقدم الذي كشف عنه الخميس في مجلة "نيتشر" العلمية الطريق امام تطوير عقاقير طبية جديدة تكافح هذا المرض الذي ينتشر في 76 بلدا ويصيب مئتي مليون شخص في العالم من بينهم عشرون مليونا يعانون من جرائه تبعات خطيرة "فقر الدم والاسهال المزمن وتضرر بعض اعضاء الجسم...".

ويمكن التقاط هذا المرض الطفيلي الاكثر انتشارا بعد الملاريا خلال السباحة او خلال ممارسة بعض النشاطات كمثل الصيد او الزراعة في مياه ملوثة برخويات تؤوي هذا النوع من الطفيليات التي تجتاز بسهولة البشرة.

ويقتل المرض نحو 280 الف شخص سنويا في افريقيا جنوب الصحراء وحدها.

وقام نجيب السيد "جامعة ميريلاند في الولايات المتحدة" وزملاؤه بفك رموز الخريطة الجينية لهذه الطفيليات واسمها العلمي "شيستوساما مانسوني" وهي الاكثر شيوعا من بين تلك التي تصيب الانسان. فيما انكب فريق زهو تشين الصيني من "المركز الوطني للجينوم البشري" في شنغهاي على دراسة خريطة "اس جابونيكوم" الجينية الذي يصيب القارة الاسيوية خصوصا.

وحدد الفريقان جينات اساسية على مستوى ايض الطفيليات وطريقة غزوها لجسم الانسان.

وتبين مثلا انه ينقص طفيليات "شيستوساما مانسوني" انزيم اساسي من اجل انتاج احماض دهنية اساسية. ينبغي اذا للطفيليات ان تجدها عند مضيفها، ويمكن العمل على نقطة الضعف هذه بغية تطوير جزئيات علاجية.

وسمحت المقارنة بين جينات هذه الطفيليات وبين قاعدة البيانات المتعلقة بالادوية المسوقة تجاريا بايجاد ست وستين جزيئية قد تكون فعالة في وجه الامراض الطفيلية هذه. غير انه يجب اخضاع هذه الجزئيات للتجربة من اجل التأكد من تلك الصالحة للاستخدام فعلا.

وبحسب البروفسور انطوني فاوسي مدير "المعهد الوطني الاميركي لمحاربة الحساسية والامراض المعدية" الذي مول هذا البحث يجعل "الالتهاب المزمن الذي تتسبب به هذه الطفيليات حياة ملايين الاشخاص في الدول الاستوائية ويمكنه حتى ان يؤدي الى الموت".

وثمة علاج متوافر وقليل الكلفة اسمه "برازيكانتيل" غير انه لا يسمح بالوقاية من الاصابة مجددا على ما يشير المعهد الاميركي لافتا الى الحاجة الملحة تاليا لانتاج ادوية جديدة.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 329
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbf43.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى