مـوقـع الصحافـة والإعــــــــــلام
موقع الصحافة والإعلام يرحب بالسادة الزوار

6 قواعد لكتابة مقدمة الخبر الصحفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

6 قواعد لكتابة مقدمة الخبر الصحفي

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء مايو 24, 2011 11:16 am

في بداية كل قصة خبرية هناك ما يعرف ﺑ (المقدمة)، وتعد كتابة مقدمة جيدة هي الخطوة الأولى في تعلم كيفية كتابة قصة خبرية جيدة. يستخدم الصحفيون أساليب مختلفة لكتابة المقدمة اعتمادا على الموقف وظروف الخبر. بالرغم من ذلك، يلجأ معظم طلاب الاعلام في كتابتهم إلى استخدام الأسلوب الأبسط والأكثر شيوعا ألا وهو الأسلوب المباشر. وسنستعرض في أدناه ستة قواعد لكتابة مقدمة مباشرة:
القاعدة رقم (1):-
أن تكون المقدمة المباشرة تتكون من فقرة مفردة تشتمل على جملة مفردة ولا تزيد عدد كلماتها عن ثلاثين وان تلخص، على الأقل، أهم ما يرد فيها من حيث الإجابة عن "ماذا" و"أين" و "متى" في القصة الخبرية.
مثال: "دمر حريق منزلا في شارع مين صباح الاثنين الباكر" .
تتكون المقدمة من فقرة من جملة مفردة، مع ملاحظة كتابتها بلغة اعتيادية وليس بجمل مختصرة كالتي ترد في العناوين الرئيسية، ومثلا على ذلك " دمر منزلا في شارع مين في حريق الصباح الباكر". إذ تتم كتابة العناوين الرئيسة، والتي تعلو الأخبار وبحرف كبير، وذلك لاختصار المساحة.
في المثال أعلاه، نجد أنها (أي المقدمة) تتكون من 10 كلمات وهي أقل بكثير من الـ 30 كلمة المحددة لها مع ملاحظة أن العشر كلمات تدخل من ضمنها مثل "في" و "من". تختصر هذه الكلمات العشرة أهم سؤال في الخبر وهو "ماذا" وهي أن حريق دمر منزلا. وتجيب أيضا على سؤال هو "أين" وهو في شارع مين. وأخيرا، تجيب عن "متى" من خلال جملة "صباح الاثنين الباكر".
ملاحظة هامة: هناك نوع من الرياضة الذهنية في نقل "متى" الخبر الصحفي بصورة صحيحة. لنفترض، كمثال على ذلك، بأن اليوم يصادف الاثنين وبأن الحريق نشب هذا الصباح، عند ذاك يجب أن تكتب المقدمة كالآتي: " دمر الحريق منزلا في شارع مين صباح اليوم الباكر". وهنا تكون المقدمة مناسبة في حال سيتم نشر الخبر في نفس اليوم. لكن، بما أن معظم الصحف تطبع خلال الليل ليتم توزيعها في صباح اليوم التالي، فذلك يعني بأن القارئ للصحيفة صباح الثلاثاء سيقرأ في الخبر ان الحريق نشب (صباح اليوم) وسيعتقد بلا شك بأن كلمة (صباح اليوم) يقصد بها (صباح الثلاثاء). ولتفادي مواجهة مشكلة كهذه مستقبلا، يتوجب هنا كتابتها، ليس المقدمة فقط وإنما القصة ككل ، بطريقة تكون صحيحة ودقيقة متى ما تمت قراءتها وضمن الإطار الزمني للقارئ وكالاتي: " دمر حريق منزلا في شارع مين صباح أمس الباكر".

القاعدة رقم (2):-
يجب أن يكون الفعل الأول في المقدمة معبرا عن أهم "ماذا" في القصة الخبرية وان يكون ضمن أول سبع كلمات منها.
مثال: " دمر حريق منزلا في شارع مين صباح الاثنين الباكر". أن الفعل "دمر" يعبر عن "ماذا" الخبر هنا والكلمة الأولى فيه وهو موقع يسبق كلمة "شارع" التي تأتي خامسة في الجملة.
يمكن ملاحظة ان عدد الكلمات يتضمن الصغيرة منها أيضاً بالاضافة إلى عدم استباق الفعل "دمر" بأي فعل أخر لذا يعتبر هو الفعل الرئيس هنا. إن إتباع هذه القاعدة سجبرنا على سرعة أخبار القارئ عن فحوى الخبر.

القاعدة رقم (3):-
يجب أن يكون الفعل الأول في المقدمة والذي يعبر عن أهم "ماذا" للقصة، مبنيا للمعلوم وليس للمجهول، إذ يكون الفعل مبنيا للمعلوم في حال كان فاعله قام بفعل ما أو يقوم الآن بفعل ما أو سيقوم بفعل ما.
مثال: " دمر حريق منزلا في شارع مين صباح الاثنين الباكر".إن الفعل هنا هو "دمر" والفاعل هو "حريق" وقد قام بفعل ما وهو "دمر".
يكون الفعل مبنيا للمجهول ان كان فاعله قد وقع عليه أو يقع عليه أو سيقع عليه فعل ما .
مثال: "دُمر منزل في حريق في شارع مين صباح الاثنين الباكر". الفعل هنا " دُمر" وكلمة "منزل" هي الفاعل وقد وقع عليه فعل ما وهو " دُمر".

القاعدة رقم (4):-
في حال وجود "مَن" في القصة الخبرية، فيجب ان تشتمل المقدمة على تلميح حول من هو " مَن " الخبر.
المثال الأول: "توفي رجل مسن في مورفريزبورو الاثنين عندما شب حريق في الصباح الباكر في منزله في شارع مين ".
إن "مَن" هنا هو الرجل المسن. في هذه الحال، قد يكون الـ " مَن" من المحتمل غير معروف لدى القراء، وبالنتيجة ستكون زاوية ال " مَن" في المقدمة تركز حول أشياء تتعلق ﺑ " مَن" والتي قد تجعل من " مَن" مهم للقارئ. وهنا، ستكون حقيقة الأمر هي كون الرجل الذي توفي كان مسنا وكان يعيش في مورفريزبورو وهذا ما يدعى كتابة "مقدمة عمياء" وسيتم ذكر اسم الرجل في الخبر لاحقا.
المثال الثاني: "توفي عمدة مورفريزبورو، جو سميث، الاثنين، عندما شب حريق في منزله في شارع مين ". "سميث" هنا هو العمدة المحلي اي هناك احتمال أن معظم القراء ستعرفون عليه من خلال اسمه وبالنتيجة فأن المقدمة ستتضمن اسمه.

القاعدة رقم (5):-
يجب أن تختصر المقدمة "لماذا" و "كيف" القصة الخبرية لكن فقط في حال وجود مساحة.
مثال: ""توفي رجل مسن في مورفريزبورو صباح الاثنين الباكر عندما شب حريق في منزله في شارع مين على اثر تماس كهربائي".
تفسر لنا جملة " حريق في منزله في شارع مين" سبب وفاة الرجل المسن، بينما تفسر لنا جملة " على اثر تماس كهربائي" سبب نشوب الحريق.

القاعدة رقم (6):-
ان كان هناك في المقدمة ما يستدعي ان يعزى الى شخص أو ما شابه، ففي هذه الحال يجب ان يرد ذلك في نهاية المقدمة.
مثال: "أن تماسا كهربائيا قد يكون السبب وراء نشوب الحريق الذي أودى بحياة رجل مسن من مورفريزبورو الأسبوع الماضي، كما خَلُص محقق الحرائق في المدينة الاثنين". أن (نسبة أو عزو) الخبر هي مرجع يشير إلى مصدر المعلومة الواردة في الخبر. وهنا تكون جملة " لمحقق الحرائق في المدينة الاثنين" هي نسب المعلومة. وبشكل عام، فان تأكيدات نسب الخبر قد تمثل أي شي غير المعلومة الموضوعية والغير قابلة للجدل أو النقاش. وفي حال مثالنا السابق، فليس هناك من شك يدور في خلد احد من أن الرجل قد توفي وبأن منزله قد دمر وبان هذا كله حدث في الصباح الباكر من يوم الاثنين وبان المنزل يقع في شارع مين.
لكن تبقى هنا مسألة تأكيد محقق الحرائق في المدينة من أن تماسا كهربائياً قد تسبب بنشوب الحريق تمثل رأي المحقق نفسه (والتي تأتي بناءا على تدريباته وخبرته-لكن مع ذلك تبقى مجرد رأي). لذلك يجب أن يكون تأكيد نسب الخبر إلى المحقق ليتمكن القراء من تحديد مدى مصداقية التأكيد.

Admin
Admin

عدد المساهمات : 336
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahbf43.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى